من ينقذ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية ?

 

اتخذت إدارة الاتحاد العربي للصحافة الرياضية مواقف متناقضة مؤخراً، تؤكد مدى التخبط الذي يمر به الاتحاد خلال الفترة الراهنة.

ومن المواقف المتناقضة التي اتخذتها الإدارة الحالية للاتحاد بشأن أحقية عضوية اليمن، فقد وضعت نفسها أمام خيارين الأول منح العضوية للجمعية اليمنية للإعلام الرياضي المعترف بها من الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، والخيار الثاني منح العضوية للجنة وزارية مؤقتة هدفها تشكيل "الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي" خلال الأشهر وربما السنوات القادمة.

وبالعودة إلى النظام الأساسي للاتحاد العربي الذي وضع حلاً لمثل هذه القضايا منذ البداية، فإن البند الأول من المادة الخامسة الخاصة بالحق في العضوية ينص كالتالي: "يتمتع بعضوية هذا الاتحاد الاتحادات أو اللجان أو الجمعيات أو الروابط أو الهيئات الوطنية الصحفية الرياضية أو ما يماثلها والمعتمدة في بلدانها من الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية".

وهذا النص واضح ولا يحتمل التأويل، إلا أن الإدارة الحالية للاتحاد العربي قررت مخالفة لوائح الاتحاد ورفضت عضوية الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي والمعترف بها من الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، ولم تكتفِ بذلك بل قررت الاعتراف بما يسمى "اللجنة المؤقتة للاتحاد اليمني للإعلام الرياضي" وهي لجنة وزارية شكلها وزير الشباب والرياضة.

وربما تحتاج إدارة الاتحاد العربي للصحافة الرياضية للتذكير بأن اللجنة الأولمبية الدولية مع الاتحادات الرياضية الدولية ترفض التدخلات الحكومية في شؤون المنظمات الرياضية الوطنية وتشدد على مبدأ استقلالية الحركة الرياضية في كل دولة.

والأمر المثير للسخرية أن إدارة الاتحاد تصرفت في هذه القضية باعتبارها إدارة لـ"مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب" وليس لـ"الاتحاد العربي للصحافة الرياضية"، ومن المخجل أن إدارة الاتحاد العربي لاتعترف بلوائح الاتحاد ولا لوائح اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية، فمن ينقذ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية؟